كافة محتوى هذه المدونة من نصوص وصور تم تحريرها من قبل رهام الدوس وتعود ملكيتها الفكرية إليها.

Copyright © 2017 Reham Aldous

عندما أفقت لأول مرة إلى وعيي كنت في الثالثة من عمري سألت ذاكرتي الخالية عما كان وجودي قبل هذا! وعجزت عن تذكر حالتي الأثيرية،

عرفت لاحقاً أنها خفيت عن كل البشر. واقسمت على وعيي بالوقت من حينها! وأذكر أنني دونت الوقت كما شعرت به مذ تعلمت الكتابة دونت الحياة كما عبرت بي أو كما عبرت بأحبتي أو كما عبرت بعابر مر بقربي لكن حزنه توطن تحت جلدي! 

     ارحب بك فيّ .... 

أوليس الوجود الوقت! 

أنا اكتب هنا، عن الوقت أو انتهاءاً إليه! المهم هو أن الوقت هو الخريطة ونحن المتحركون.

لماذا ؟ ألا تعرفون أن الوقت ثابتٌ وأن البشر وحدهم المتغيرون... 

March 14, 2018

الآن نحن نعرف الحياة

ولكننا أقرب إلى الموت

سوف ترعاني النجوم أصير في فناء الأرض الأوحدا

جارياً على كل الغيوب لاعبا

لا أرى لهواً ملهياً 

ولا أخشى الردى 

March 14, 2018

ماهو الألم؟

March 14, 2018

ثم فكرت جلياً فيما سأترك لهم خلفي

لا أمانع الذهاب حقاً

لكني خشيت حزنهم

لتكن الحياة

ولتكن مبهرة

March 14, 2018

إن كل أشكال الحياة، هو شكل من أشكال الإنتهاء طوعاً 

إنني اكتب الآن تدوينات مابعد النجاة، 

النجاة إلى اللانجاة القادمة

لا أحد يعرفني الآن، تغيرت كثيراً

عدت إلى أصلي حقيقةً 

وليس لأحد أن يرى الحقيقة أصلاً 

هنا نبدأ بداية انتهاء جديدة

من، كما ذكرت قبلاً تدوينات مابعد النجاة! 

هذا...

Please reload

رهام الدوس