12:08

إنها مسرحية مقنعة

إنها لعبة مسلية

أولسنا بشراً ذو أقنعة

تدلى منّا شعوراً مرة تلو مرة

فسقطنا في حفرٍ مدقعة

كم كان مقيتاً أن ترى دمعك مسكوباً

ثم من شدة عطشك تضطر لأن تشربه!


Recent Posts
Archive