2:57

إني اقف الآن تحت السماء،

أشعر بالعراء

أتأرجح بعد النهاية،

بين الشعور

والنماء

إنني مابين سابع أرض

وسابع فضاء

أنزف دمعي المالح

المخضب بالدماء

يال رداتي.

كم سيطول الطريق يالله لوفاتي

إني في أوج فنائي

ثم يدعوني عطفك والأصدقاء

للتشبث بآخر اشكال الحياة

فأين أنا

وإن حييت فأنى لي فرحاً

أو بهجاً..

إني إلى وجهك راغبة

وإني عن خطئتي عارفة

وإليك السبيل خلاصاً

أثيرياً سالماً


Recent Posts
Archive