1:54

إن كل أشكال الحياة، هو شكل من أشكال الإنتهاء طوعاً

إنني اكتب الآن تدوينات مابعد النجاة،

النجاة إلى اللانجاة القادمة

لا أحد يعرفني الآن، تغيرت كثيراً

عدت إلى أصلي حقيقةً

وليس لأحد أن يرى الحقيقة أصلاً

هنا نبدأ بداية انتهاء جديدة

من، كما ذكرت قبلاً تدوينات مابعد النجاة!

هذا العام للحياة!

بعد أن ظننت بأنني نالني الممات

كم يخدعنا القلب كثيراً

نحن من نذعن للتصديق صراحةً

لا أذكره جيداً

أعني تفاصيله،

ولا أعرف أحداً

سوى من رأيت بعد صحوتي

إنهم الأُناس الحقيقيون

رغم زيفي أنا

أنا حتماً اتعاطى الكيثر من الأدوية الآن لأحكم،

لكن كما قلت قبلاً

يخدعنا القلب كثيراً

أريد الإنتهاء

تقليل النطاق

ليس لدي الكثير من الوقت


Recent Posts
Archive