2:01

ثم فكرت جلياً فيما سأترك لهم خلفي

لا أمانع الذهاب حقاً

لكني خشيت حزنهم

لتكن الحياة

ولتكن مبهرة


Recent Posts
Archive