11:21

وأنا هنا الآن انتصب كأعجوبة ثامنة.. أناة فاتنة. إنني كل ما شئت أن أكون يوماً. فإما أن تكون معي من أخالك أو اذهب لا أريد منك حتى خيالك. 


Recent Posts
Archive